القائمة الرئيسية

الصفحات

مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء

مرحبا ، في هذه المراجعة سأتكلم عن عمل يمثل بداية مهمة لعشاق عالم الأنمي في العالم العربي والسعودية خصيصاً ، وهو فيلم الأنمي الرحلة The Journey السعودي الياباني. وهذا الفيلم من انتاج شركة مانجا برودكشن السعودية وبشراكة مع شركة توي أنيميشن اليابانية العريقة ، والتي قدمت لنا اعمال مثل One Piece و دراغون بول. فالشراكة هذه لها ابعاد فنية مهمة جداً لشباب وبنات السعودية والعالم العربي تحت اشراف شركة مانجا برودكشن وتوي أنيميشن ، وهو انهم يقدموا قصص للعالم.


مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء


والاهم هو ان نشاهد قصص على الشاشة تعكس حضارتنا العربية وتقاليدنا وتراثنا ، ولكن يبقى السؤال الأهم هل هذا العمل قدم تجربة مشاهدة رائعة ام سيئة. لذا تعالوا معي لنتعرف على هذا في مراجعة وتقييم فيلم الأنمي الرحلة The Journey السعودي الياباني.


قصة الرحلة The Journey

فيلم أنمي الرحلة عبارة عن عدة قصص عربية تراثية ومألوفة ، ولكن تم دمجها بطريقة جديدة وخيالية. القصة الأساسية والاطار الأساسي لهذا الفيلم هي عن محتل قادم للجزيرة العربية لهدم الكعبة واستعباد اهل مكة ، وبالطبع هذه هي قصة ابرهة الحبشي. لكن تم تقديمها بطريقة خيالية ، وعموماً تدور الاحداث حول شخصية أوس ، الذي يقاتل جنباً الى جنب مع مقاتلي قريش للتصدي لأبرهة الحبشي وجيشه الكبير وسلاحهم الوحيد هو الايمان بأهمية الكعبة ، والايمان بقصص الأوليين والمعجزات الربانية. ومن خلال الاحداث ستروى العديد من القصص السماوية والعربية وصولاً لنهاية القصة المألوفة. لكن بطابع الأنمي الياباني الجميل من قتالات ورسومات.


مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء


الإيجابيات

اهم جانب بالنسبة لي في فيلم الأنمي الرحلة The Journey السعودي الياباني ، وانا متحمس للتحدث عنه هو الجانب التقني. لأنه كان مدرسة لشباب وبنات السعودية لكي يتعلموا على يد شركة مثل شركة مانجا برودكشن او توي أنيميشن لتقديم رسومات على اعلى مستوى. الرسومات مثلما قلت كانت رائعة ، حيث تم دمج ستايل الأنمي في رسم الشخصيات بالملامح العربية بشكل مذهل. تعدد الشخصيات كان أيضا جميل ، سواء كان من جانب الخير او من جانب الشر.


التمثيل والأداء الصوتي

انا شخصياً شاهدت الفيلم باللغة اليابانية عن طريق الترجمة العربية ، لان المؤديين الصوتيين في أنمي الرحلة السعودي الياباني من الطراز الأول ومن اهم المؤدين الصوتيين في اليابان. حيث قدموا اعمال كبيرة مثل One Piece و Attack On Titan ، وحتى مؤخراً Jujutsu Kaisen. ويكفي ان أقول لك ان الذي يقدم صوت ليفاي في Attack On Titan موجود في احد الشخصيات الرئيسية في هذا الفيلم.


مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء


ولو اتينا الى الأداء الصوتي ، فطبعاً جميل لان هؤلاء الناس متمرسون ومحترفين جداً. لكن نقطة واحدة احببتها جداً ، وهي طريقة نطقهم للأسماء العربية ، حيث لم يكن هناك أي تكلف واضح في نطق الأسماء العربية فخرجت بشكل سلس من غير ان تكون ركيكة ، على الرغم ان الأسماء العربية كانت ثقيلة ، فنحن نتكلم عن أوس بن جبير ونزار وهشام فهذه جميعها أسماء عربية قوية وثقيلة.


مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء


فكرة القصة

على الرغم من ان فكرة القصة ستكون مدخل لاحد السلبيات ، لكن الفكرة كفكرة جميلة جداً وهي تقديم مجموعة من القصص داخل اطار القصة الرئيسية فكرة موفقة. فكرة تجهيز المشاهد لحدث بعد حدث ، قصة بعد قصة ، معجزة بعد معجزة تمهداً لحدوث المعجزة الأخيرة فكرة مناسبة جداً وموفقة. ولكنها لم تكن موفقة بشكل كامل وستعرفون لماذا في فقرة السلبيات.


السلبيات

طريقة القاء القصص تقنياً ، وطريقة القاء القصص في المواضع التي تم الاعتماد عليها في السرد القصصي بالنسبة لي كانت مشتتة جداً. ثلاث قصص جانبية تم سردها في ثلاث احداث مختلفة كانت سبب في برودة الاحداث الرئيسية ، والمشكلة ليست في القصص الجانبية وأيضا ليست المشكلة في وجودها باطار رئيسي ، بالعكس كانت فكرة جميلة. لكن مواضع اختيار القاء هذه القصص كان دائما يأتي في احداث مهمة وقوية ، فبالتالي القصة الرئيسية يقل الحماس فيها ويؤدي الى الملل.


مراجعة وتقييم فيلم The Journey - فيلم الرحلة السعودي الياباني سيء


ثانياً ، ان من الناحية التقنية تم القاء هذه القصص الجانبية باستخدام أسلوب معروف ، ومألوف أيضا وهو الصور الثابتة مع القاء صوتي. بمعنى ليس لدينا شخصيات تتكلم ونعيش معها ، بل لدينا فقط شخص يلقي القصة والخلفية عبارة عن صور ثابتة. لم يكن هناك تحريك ولا أنميشن لهذه القصص الجانبية ، وهو أسلوب معروف ومفيد في القصص الجانبية السريعة ، لكن مشكلتي في القصص الجانبية هنا هي انها كانت طويلة جداً.


خصوصاً القصة الأخير ، حيث كانت طويلة واتت في وسط الاحداث ووسط التصاعد الدرامي ، فقتل الاحداث الرئيسية وابضا القصة الجانبية كانت مملة. فالنتيجة كانت ان القصص الجانبية كانت طويلة ، حيث اثرت على القصة الكبيرة بشكل كبير من ناحية اننا لم نأخذ وقتنا في بناء الشخصيات الرئيسية للقصة الرئيسية.


الحوارات

وعلى الرغم من ان فيلم الأنمي الرحلة السعودي الياباني فيه صداقة وعائلة وأيضا شخصيات قوية بدنياً وقتالياً ، لكن كل هذه الجوانب اعطوها لنا كمسلمات من دون بناء واضح. وهذا بشكل كبير على الحوارات التي كانت مجملاً حوارات هادفة وسامية ، لكن مشكلتي مع الحوارات انها كانت مباشرة ومثالية ولم تكن ابدا نفسية او عميقة.


الموسيقى

انا لست خبير موسيقي ولكنني أتكلم عن ذوقي الخاص بشكل كبير ، ولا يؤثر ابدا في جمالية العمل ، لكن لم احب ابدا اقحام الموسيقى العربية الطربية ، بالعكس الموسيقى العربية من المفترض ان تكون في العمل. لكن استخدام الموسيقى العربية الطربية في بعض المشاهد لم يكن مريح ولم يكن راكب.


في النهاية

اذا كان الجمهور المستهدف لهذا الفيلم هو الجمهور العربي ، فبالتالي سيكون ملم بكل جوانب القصة الجانبية او الرئيسية. لكن اذا كان الجمهور المستهدف هو الجمهور العالمي او حتى الجمهور الياباني ، سيجد ان هناك الكثير من الأمور التي ربما لم يرتبط معها بشكل سلس لأنه لم يتم توضيحها في القصة. وذلك بسبب مشكلة أساسية وهي السرد والتعامل مع الشخصيات ، التي برزت بصورة ركيكة على الرغم من جمالية الفكرة.


تقييم فيلم الأنمي الرحلة السعودي الياباني - The Journey هو 10/5.


اتمنى ان تشاركني رأيك اسفل في التعليقات ، هل ستشاهد الفيلم ام لا ، واذا كنت قد شاهدته ما هو رأيك فيه وكم تعطيه من 10.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع